مباشر مصر دوت نت

أخبار مصر عند أطراف أصابعك

طب الذكورة ||| اخبار الصحة ||| ابادة النمل
أخبار مصر

أحمد علي سليمان: أناشد الرئيس السيسي إنشاء المفوضية العالمية للتسامح بالعاصمة الإدارية 

[ad_1]

 

الجمهورية الجديدة ستكون عاصمة التسامح والسلام العالمي

المنظمة الجديدة ستنشر حبوب لقاح التسامح في كل مكان 

ترسيخ التسامح يقود سفينة البشرية إلى سواحل الرشاد وشواطئ الأمان

توافر عوامل ومقومات نجاح إنشاء المفوضية على الأراضي المصرية 

إنشاء مؤشر عالمي لحالة التسامح ومقاييس علمية لقياس حالة التطرف ومنهجيات التعامل معها

 

حوار كرم من الله السيد

صاحب مبادرة إنشاء المفوضية العالمية للتربية على التسامح محليًّا وإقليميًّا ودوليًّا في إطار المواطنة العالمية التشاركية الجامعة، هو أحد علماء الأزهر المستنيرين، يجمع بين العلوم الدينية والآداب والفنون؛ فهو أديب، مفكر، أكاديمى، داعية، خطاط، مدرب، كاتب، من أوائل خبراء جودة الدعوة المطالبين بإيجاد مقاييس معيارية لجودة الأداء الدعوي؛ لتقييمه، وتقويمه،وتجديده وتحسينه المستمر، تولى رئاسة تحرير إصدارات الهيئة العالمية لضمان جودة الدعوة ITQAN ببروكسيل، أختير مبعوثًا فى مهمات دعوية وعلمية للتعريف بالإسلام وحضارته إلى نحو ثلاثين دولة، وهو أحد المهتمين بقضايا تجديد الخطاب الديني (تنظيرًا، وعرضًا، وإنتاجًا، وتدريبًا)، يؤمن بأهمية المواطنة المتكافئة باعتبارها من مناهج التقدموالازدهار، وتوظيف القواسم المشتركة (الدينية والثقافية والحضارية)، والتنوع والتعددية بمظاهرها الكونية والحياتية والفكرية باعتبارها إثراء للحياة؛ لتغذية المجتمعات بالسلام الحقيقي وحمايتها من أعداء الداخل والخارج.. وضرورة الإبداع في استنبات المعرفة وتوظيف العلم وصحيح التراث وكل ما يقذف به العلم الحديث من علوم نافعة لتحقيق جودة الحياة… 

اشترك في صياغة “الوثيقة الوطنية لتجديد الخطاب الديني ونبذ العنف والتطرف”، التي أصدرها المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، مايو 2015م، حصل على دورات تدريبية متخصصة من الاتحاد الأوروبى، والهيئة الألمانية للتبادل الثقافى، وهو خبير في التنمية البشرية، ومدرب معتمد لتدريب الأئمة والدعاة والواعظات، وموجهي التربية الدينية، والطلاب الوافدين، والإداريين وتثقيفهم بالعلوم والمهارات الحديثة في أكاديمية الأوقاف الدوليةللتدريب وغيرها. قدم للمكتبة الإسلامية 18 كتابًا، 47 بحثًا منشورًا، 1500 مقالة. 

وتتويجًا لجهوده فى إثراء الفكر الإسلامى والتنسيق بين الجامعات الإسلامية، كرَّمته مفوضية الاتحاد الأفريقى، وعدد من المؤسسات والجامعات في مصر، والسعودية، والسودان، والجزائر، والأردن، وفلسطين، وإندونيسيا، وأستراليا، والدانمارك، وبلجيكا، وهولندا.. 

«بوابة أخبار اليوم» التقت فضيلة الدكتور أحمد علي سليمان عضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامية، وعضو اتحاد كُتَّاب مصر، وعضو اتحاد المؤرخين العرب، والمدير التنفيذى السابق لرابطة الجامعات الإسلامية.

فإلي  نص الحوار:

فضيلة الدكتور: أطلقتم مبادرة لإنشاء المفوضية العالمية للتربية على قيمالتسامح محليًّا وإقليميًّا ودوليًّا، في المؤتمر الثاني والثلاثين للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية «عقد المواطنة وأثره في تحقيق السلام المجتمعي والعالمي» الذي عقد تحت رعاية  الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، في القاهرة، يومي 12-13 فبراير 2022م، برئاسة أ.د/ مختار جمعة وزير الأوقاف

فكيف كانت ردود أفعال المشاركين علي هذه الفكرة ؟

  لاقت المبادرة استحسان أكثر من 200 عالم من كبار علماء الأمة المشاركين في المؤتمر من 47 دولة، وتلقتها وسائل الإعلام المحلية والعربية، بالقبول والنشر.. وهذا الموضوع له أهميته البالغة.. وله راهنيته وضرورته التي تتنامي يومًا بعد يوم، حيث تتعاظم أهمية التسامح كمنهجية عالمية مهمة لبناء العلاقات الطيبة بين الأفراد والشعوب والتعاون المشترك لمواجهة تحديات الكون وعلى رأسها الصراعات والحروب والأوبئة والجوائح؛ حتى تستمر الحياة بسلام وأمن .

 ما مبررات دعوتكم المدوية لإنشاء المفوضية العالمية للتربية على قيم التسامح؟

البشرية يا سيدي في عصرها الراهن المخيف، تواجه تحديات جسامًا، تتسم بسرعة الوتيرة والتواتر والتتابع والنمو والتشابك والتعقيد..

والحضارة المتقدمة قد بلغت مبلغًا لم يسبق له نظير في التطور العلمي،ومما يؤسف له أنها تبنت فلسفات أبعد ما تكون عن الإيمان، الأمر الذي أعطى إنسان الحضارة المتقدمة اليوم حالة مخيفة ومفزعة من الزهو والكبر والغرور بالنفس، أشعره بأنه عابر لإرادة الله الخالق الواحد الأحد المدبر لهذا الكون، فدفعه غروره إلى الاعتداء الصارخ على الفطرة وعلى السنن الإلهية. 

وبعض رجال الحضارة الحديثة قد أصابهم الكِبَرُ والكِبْرُ؛ بما أحرزوه من تقدم رهيب، حيث وصلوا إلى القمر، وزرعوا الأقمار الاصطناعية، ونثروا أجهزة الاستشعار عن بُعد في الفضاء، وثبَّتوا كابلات الإنترنت في أعماق البحار والمحيطات، ونشروا موجات التقنية وتردداتها في كل مكان، وتسابقوا في اختراع آليات الموت والدمار بشكل رهيب، في ظل سعار الرأسمالية المتوحشة واستشراء الأنانية والعنصرية والكيل -ليس بمكيالين فقط كما كان من قبل، بل الكيل- بمكاييل متعددة تختلف في أحجامها وأوزانها؛ على حسب ما تُمليه مصلحتهم وأنانيتهم في إطار الإمبريالية المقيتة. 

والسباق ما يزال محمومًا بين الدول الكبرى والقوى الصاعدة وسيظل لإحكام السيطرة على الشعوب، وفرض إرادتهم على العالم بالقوة الغاشمة من خلال امتلاك أعتى وأذكى الأسلحة (النووية – والذرية، وقنابل الإبادة الشاملة، والصواريخ العابرة للقارات، والغواصات النووية التي تدور في أعماق البحار والمحيطات على مدار الساعة، ناهيك عن الأسلحة البيولوجية التي ذاق العالم كله من حصادها المر خلال الفترة الماضية).

ولعل الخطورة الحقيقية تكمن في التسابق لصناعة مثل هذه الأسلحة التي تشكل تهديدًا ليس لمئات الآلاف من البشر أو حتى الملايين فحسب؛ بل تهدد بإفناء كل الحياة والأحياء في هذا الكوكب.

ومن هنا فإن العالم كله في حاجة ماسة إلى أن يُفتش في مخزونه الفكري وتراثه وثقافاته وعقائده؛ ليخرج للدنيا كل ما من شأنه تحقيق التسامح والأخوة الإنسانية والتكامل ومن ثم السلام العالمي… لاسيما وأن العالم لم يعد يتحمل حروبا ولا صراعات ولا أوبئة… العالم في حاجة ماسة إلى تصفير الصراعات، وإيقاف أصوات المدافع، وإغلاق مصانع الأسلحة وآليات الموت.. العالم ما يزال يذكر خطايا الحروب العالمية وغيرها وما يزال يذكر ضحاياها… واقتصاد العالم هو الآخر لا يتحمل بتاتا الحروب والصراعات والمهاترات.. العالم في خوف وفزع وهلع –هذه الأيام- من نشوب حرب عالمية جديدة يستعرض فيها الكبار أسلحتهم الجديدة التي يمكن أن تقضي على الحياة وعلى الأحياء بل وعلى العالم بأسره.

العالم لم يعد يتحمل تجارب حشود الموت السابقة أو اللاحقة التي قتل فيها ملايين البشر.

ومن هنا وانطلاقا مما سبق فإن العالم كله في حاجة ماسة إلى قوة روحية جبارة، تحمل في كينونتها وفي طياتها حبوب لقاح المحبة والتعايش والسلام، والانتقال من بناء المواطنة المحلية إلى بناء المواطنة العالميةالتشاركية الجامعة، والمسؤولية الكونية المشتركة عن سلامة الإنسان والكون والحياة… وهذه القوة كائنة وكامنة في القيم الضابطة لفكر الإنسان وقيمه وسلوكه، ومن أهمها قيم التسامح، وهي من القيم الإسلامية والإنسانية الكبرى التي من شأنها -حال تمكينها في الحياة- أن تُسهم في إيجاد بيئة عالمية متسامحة متعاونة منطلقة من أصل واحد، وقيادة سفينة البشرية إلى سواحل الرشاد، وإلى شواطئ الأمان في إطار المواطنة العالمية التشاركية الجامعة.

ما أهمية التسامح للفرد والأسرة والمجتمع والإنسانية؟

حتى تنعم البشرية بالسلام والوئام، والإخاء والرخاء، فلابد من إحياء القيم الأخلاقية التي جاءت الرسالات السماوية المتعاقبة قاطبة وآخرها الإسلام الحنيف، وتطبيقها وتمكينها في الحياة؛ لماذا؟ لأن الأخلاق والقيم هي الضابط الداخلي -والرقابة الذاتية التي تفوق كل أنواع الرقابة- والسند والداعم الأساس للدساتير والقوانين المنظمة للعلاقات داخل المجتمعات،والقيمة يا أستاذ كرم عندما تستمد قداستها من العمق الديني، فإن حرية ممارستها تنبعث من أقوى المشاعر تأثيرًا في حياة الإنسان، ولعل هذا يوضح أهمية ما ندعو إليه.

وتمثل الأخلاق والقيم ركنًا ركينًا في رسالة الإسلام التي جاء بها خير الأنام ومسك الختام سيدنا محمد (صَلَّى اللهُ عليه وسلَّم)، هدية الله للكون وهدايته للعالمين… والتسامح من القيم الأخلاقية المركزية، التي يجب أن تسود الحياة، فهو خُلُق الأنبياء والأولياء والأتقياء والأصفياء… وهو نورٌ يقذفه الله تعالى في قلوب الرحماء، وهؤلاء الذين تعلقوا به، وتوكلوا عليه، وساروا في طريقه… وهو رِقة في القلوب، ونقاء في النفوس، يساعد على العيش الآمن في هذه الحياة. ومفردة التسامح من المفردات النورانية، التي تبعث الهدوء والسكينة والطمأنينة والأمل والتفاؤل في النفوس والقلوب والعقول.. 

للتسامح أهمية كبرى على شتى المستويات بداية من الفرد مرورًا بالأسرة والفئات المكونة للمجتمع، ثم المجتمع وصولا إلى الإنسانية جمعاء، فهو الباني والمُشيّد للعلاقات الإنسانية الطيبة على شتى مستوياتها.. 

فلولا التسامح لظلَّت العقول والقلوب والأفئدة المبدعة مشغولة بالهموم والغموم والصراعات وبواعث الانتقام وشطحات العناد، ووسوسة الشياطين. ولولا التسامح بين الزوجين؛ لانهدمت الأسرة عند أول خلاف، ولضاع ما يترتب عليها وعلى بقائها من: إنجاب النسل والذرية، وتسليم الأجيال بعضها لبعض، ولتأثرت عجلة الحياة وبالتالي عمارة الكون. ولولا تسامح الأسر والعائلات لما استتب الأمن ولما استقرت الحياة الاجتماعية… ولولا التسامح بين الطوائف الدينية المختلفة لانتشرت الكراهية وتمكنت الطائفية والعنصرية والاستعلاء من هذه الحياة… ولولا تسامح الدول والشعوب لاستعرت الحروب والصراعات وانتشر القتل والتدمير، الذي يقضي على الأخضر واليابس في هذه الحياة. وهكذا فإن التسامح هو القيمة العالمية الضامنة لاستقرار الحياة الإنسانية التي تقوم على الأمن والسلام والمحبة والقبول بمبدأ الاختلاف والتعددية.

 

 

أطلقتم مصطلح “المواطنة العالمية التشاركية الجامعة”، ما المقصود به، وما الفرق بينه وبين مصطلح العولمة؟

المواطنة العالمية التشاركية الجامعة عبارة عن قيم تشاركية عالمية جامعة، تتخطى الحواجز الزمانية والمكانية والفكرية وعوامل العزلة التي كانت موجودة في الماضي، لتجمع شتى البشر على اختلاف ألوانهم وأجناسهم ولغاتهم ومعتقداتهم وأعراقهم، على مبادئ عامة، يشعرون من خلالها وكأنهم مواطنون في دولة واحدة، لهم نفس الحقوق، وعليهم ذات الواجبات، ويتعاونون معًا لمواجهة التحديات، وإنهاء الصراعات، والحفاظ على المقدرات والموارد العالمية وتحقيق استدامتها، والسعي الحثيث لتحسين جودة الحياة على مستوى العالم، كل ذلك في إطار الأخوة الإنسانية والقواسم المشتركة والإقرار الكامل بالتعددية والتنوع الحضاري والديني والإرث الثقافي للشعوب والحفاظ عليه، أما العولمة فقد استهدفت -ضمن في استهدفت- القضاء على التعددية والتنوع الحضاري والإرث الثقافي للحضارات والشعوب وصهرها في بوتقة القطب الأوحد والتمكين لثقافته وإماتة ثقافات الآخرين…!!.

حدثنا عن خبرات الحضارة الإسلامية في مجال التسامح، وكيف يمكن أن تكون قاعدة للإنطلاق نحو إيجاد بيئة عالمية متسامحة؟

الحضارة الإسلامية (حضارة الرحمة) زاخرة بالفكر التنظيري وبالممارسات التسامحية المضيئة وقدمت نماذج فريدة وشاملة في مضمار التسامح يمكن توظيفها والبناء عليها لنشر السلام في شتى ربوع العالم، منها:

حماية الإسلام للمعابد والكنائس والأديرة والرهبان وتأكيد حصانتهم، واحترام النبي (صلى الله عليه وسلم) أصحاب العقائد الأخرى، وسماحه لوفد نصارى نجران بالصلاة في مسجده، وإباحة الإسلام تناول طعام أهل الكتاب، ووقوفه (صلى الله عليه وسلم) أثناء مرور جنازة يهودي احتراما لهذه النفس الإنسانية حتى وهي ميتة، وإبقاء عمرو بن العاص (رضي الله عنه) في مصر على الكنائس، وترك للمسيحيين الحرية المطلقة في ممارسة طقوسهم الدينية، جنبًا إلى جنب مع إخوانهم المسلمين، وغيرهم.. أضف إلى ذلك أن المسلمين حكموا اليونان عدة قرون، ولم يتحولوا إلى إلإسلام، ورعاية اليهود في ظل الحكم الإسلامي في إسبانيا وغيرها. لقد نَعِمَ يهودُ إسبانيا في ظل الحكم الإسلامي بفترة ازدهار لم ينعم بها قط غيرُهم من اليهود في أيِّ مكان آخر. 

ولقد اشتغل العلماء المسيحيون واليهود والمسلمون جنبًا إلى جنب في طليطلة المسلمة، مترجمين أمهات المصنفات الفلسفية والعلمية اليونانية القديمة. فهل كان لهذا أن يحدث لو أن النبي (صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ) قد سَنَّ فعلاً “نشر الدين بالسيف”؟، كما يزعم غير المنصفين، وهل عرفت الدنيا أو وعت ذاكرة التاريخ مثل هذا الأفق الرحيب في التسامح ورعاية المواطنة التشاركية الجامعة التي تعد وبحق سبقًا حضاريًّا للمسلمين قبل بزوغ فكرة المواطنة في العالم بقرون؟! 

وهكذا فإن مقومات التسامح والتعاون كانت موجودة، ومتجذرة في المجتمع المسلم، ومن ثم يمكن توظيفها والبناء عليها. وتبقى أقوال النبي (صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ) وأفعاله في هذا المضمار نبراسًا يضيء لنا طريق الأخوة الإنسانية وطريق التسامح والمواطنة العالمية التشاركية (الجامعة لكل خير، المانعة لكل شر)، وهكذا فإن العالم في حاجة إلى أن يفتش في تراثه الباني لبناء الأخوة ونشر التسامح، ولا ريب أن الحضارة الإسلامية وتطبيقاتها سيكون لها نصيب كبير جدا في ذلك.

ما عوامل نجاح مبادرة إنشاء المفوضية العالمية للتسامح على الأراضي المصرية؟ 

لعل ما حدث في مصر خلال الفترة الماضية من إنجازات على أرض الواقع،تكاد تفوق الوصف، هو ما دعاني إلى إطلاق هذه المبادرة، في هذا الوقت بالذات، وضرورة أن تنطلق بعقول مصرية وعلى الأراضي المصرية، لاسيما وأن الخبرة التاريخية للحضارة المصرية والعربية والإسلامية زاخرة بالممارسات التسامحية والتربوية والدبلوماسية والتي يمكن توظيفها والبناء عليها والانطلاق منها.

ومما يعزز، بل ويؤكد، نجاح هذا المشروع ثقل جمهورية مصر العربية الإقليمي والقاري والعالمي، وامتلاكها لمؤسسة دينية وطنية (الأزهر الشريف، ووزارة الأوقاف، ودار الإفتاء، وجامعة الأزهر، ومجمع البحوث الإسلامية، وقطاع المعاهد الأزهرية، والكنيسية المصرية)، تقود سفينة التسامح بمنتهي الاقتدار، فضلا عن نجاح التجربة المصرية الرائدة في ترسيخ المواطنة، وانتقالها من المواطنة المتذبذبة إلى المواطنة المتكافئة الآمنة المطمئة المستقرة، والعالم يشيد بها ويسلط الأضواء عليها، ومن ثم أصبح لدينا تجربة نستطيع تصديرها وتصدير غيرها للعالم… هذا من جانب.

ومن جانب آخر أن خبرات وقدرات الدولة المصرية ورئيسها الفاضل الرئيس عبد الفتاح السيسي قدرات فلاذية جبارة وقادرة على على التنفيذ وعلى مواجهة التحديات، ومن أقواله: “لا تنزعجوا من التحديات فالإنسان قادر على التغلب عليها”، ولعل المشروعات البنائية الكبرى التي أنجزها سواء في التجديد المادي أو المعنوي خير شاهد على ذلك.

هذا كله وغيره كثير من أسباب وعوامل نجاح المبادرة؛ وبناء عليه فإنني أناشد الرئيس السيسي التفضل بالنظر في إنشاء المفوضية العالمية للتربية على قيم التسامح بالعاصمة الإدارية، والفرصة سانحة للغاية لاسيما في إطار تدشين الجمهورية الجديدة، وفي عاصمتها الإدارية الجديدة (عاصمة التسامح والسلام)، بما تتعانق فيها مآذن مسجد الفتاح العليم مع منارات كاتدرائية ميلاد السيد المسيح، وتضاف إليهما المفوضية أو المنظمة العالمية للتربية على التسامح؛ لتكون شاهد عيان على أن الجمهورية الجديدة ستكون عاصمة التسامح والسلام العالمي.. فضلا عن أن كثيرا من دول العالم ينتظرون ما تجود به القريحة المصرية والعقل المصري ليسيروا خلفه، ومن ثم فإن الظروف والعوامل مواتية للنجاح بإذن الله تعالى.

ما متطلبات تنفيذ المبادرة؟ 

إيمان القيادة السياسية بهذه المبادرة العالمية وأهميتها كفيل بتذليل شتى الصعوبات، وتوفير متطلبات تنفيذ المبادرة (البشرية والمادية واللوجستية)، والتي تحتاج إلى قرار واجتماعات تأسيسية، وتنسيق إقليمي ودولي من خلال الدبلوماسية المصرية، ومصر بثقلها الدولي تستطيع.. وقد رأينا القدرات الخلاقة لقيادة مصر للمشروعات العملاقة وإنجاحها بفضل الله تعالى ثم بالإرادة القوية والإدارة المتميزة..

الموضوع يحتاج أيضا إلى إرادة وإدارة وتوجيهات واجتماعات تأسيسية، وتحديد الرؤية والرسالة والأهداف الاستراتيجية والبرامج وخريطة المفوضية(الفكرية، والزمانية، والمكانية)، وأيضا التخطيط لإنشاء:

– مراكز عالمية للمشتركات الإنسانية والقواسم المشتركة لتعزيز ثقافة التسامح بين الناس.

-إنشاء مؤشر عالمي لحالة التسامح.

– وأيضا مقاييس علمية لحالة التشدد والتطرف ومنهجيات التغلب الصحيح عليها

وأيضا استدعاء الممارسات والتجارب التسامحية التي توقظ التسامح في العقول والنفوس والقلوب والوجدان الجمعي للعالم.

هل يمكن للتربية التحضير الإنساني لممارسة التسامح وبناء المواطنة العالمية؟
يمكن للتربية أن تبني أجيالا جديدة قادرة على التفاعل الإنساني، ومجهزة للعيش في عالم مختلف متنوع الثقافات والديانات والعقائد والإثنيات في إطار المواطنة العالمية الجامعة، مع الحفاظ على المعتقدات والإرث الحضاري للدول والشعوب، والتشارك والتعاون العالمي لمواجهة الأخطار المحدقة بالعالم، ونشر التسامح والتراحم والتلاحم بين أبناء الكون. وهذا يتطلب إعداد فلسفات ومنهجيات تربوية جديدة ومبدعة تصب في هذا الاتجاه، مع ضرورة تكامل شتى مؤسسات بناء الوعي في تحقيق ذلك.
كيف نربي النشء والشباب في مجتمعاتنا على التسامح من خلال الرؤى والممارسات الحديثة التي أشرتم إليها؟
وللإجابة عن هذا السؤال، فأعتقد أن ذلك يحتاج إلى:
• إبراز مفهوم التسامح وقيمه ومبادئه بشكل عام، في: البرامج، والمناهج، والمقررات، والأنشطة، وطرائق التدريس، وأساليب التقويم… وغيرها؛ لترسيخ هذه الثقافة بين الجميع.
• الاهتمام بالمدخلات المعرفية التسامحية للأطفال التي تشكل مكونهم المعرفي والثقافي، بوصفها ضرورة حيوية لتنظيم السلوك، وتنمية القدرة على التنظيم السلمي للحياة. ومن ذلك: نعلم النشء والشباب:
– أن القرآن الكريم يذكر أهمية حماية دور العبادة لليهود والمسيحيين في نفس الآية مع مساجد المسلمين.
– نعلمهم أن المسلمين حكموا أجزاء كثيرة من العالم قرونًا وضربوا أروع الأمثلة في التسامح والتفاعل، ولم يُرغِموا أحدًا على اعتناق الإسلام.
– نعلمهم المواطنة الحقيقية، وأن جذورها في الإسلام عميقة، وأنها منهج من مناهج التقدم والازدهار.
– نعلمهم أن التعددية والتنوع إثراء للحياة.
– نعلمهم أن الاختلاف مع الآخر يكون اختلاف على فكرِه أو على فكرةٍ، أما شخصه فيجب أن يكون له كامل الاحترام والتقدير.
– نعلمهم “أن رأيي صواب يحمتل الحظأ ورأي غيرى خطأ يحتمل الصواب”، كما علمنا علماؤنا.
• تعليم الطلاب لغة موضوعية للحوار البنّاء بحيث يُنتج مزيدًا من التسامح والتفاهم وقبول الآخر.
• تمرين الطلاب في مراحل الطفولة والشباب على ممارسة قيم التسامح والانفتاح، وتعزيز الوعي بالتضامن مع ضحايا العنف والغلو والتكفير والانغلاق.
• اطلاع الأجيال على ثقافات الدول، وطبيعتها، وأنماط معيشتها، وخصائصها، وحضاراتها، وخبرات الدول التي تنتهج نهج التعايش والتسامح وأبدعت في ممارسته.
• إعادة النظر في الفلسفات والبرامج التربوية والتعليمية والإعلامية والثقافية الموجهة للأطفال، لاسيما الألعاب الإلكترونية وأفلام الكرتون التي يمكن توظيفها في تربيتهم على أنماط التسامح والتعايش.
• الاهتمام بالأنشطة (التربوية والثقافية والإعلامية) التي تعزز ثقافة الاختلاف والتعددية منذ الصغر.
• تعليم الطفل التفكير الناقد وتمكينه من الدفاع عن أفكاره، وقبول أفكار الآخرين واحترامها.
إذن نصل إلى مربط الفرس: كيف نربي مواطني العالم على التسامح؟
ولتحقيق ذلك أطالب بما يلي:
أولا: إنشاء المفوضية العالمية للتربية على التسامح
ويمكن لمصر في إطار تدشينها للجمهورية الجديدة بقيادة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي أن تنهض مصر بهذا المشروع العالمي وإنجاحه، لاسيما وأن مصر التاريخ والحضارة، مصر الخبرات والقدرات، مصر بمؤسساتها الدينية الرائدة قادت سفينة التسامح عبر تاريخها بمنتهى الاقتدار كما أشرنا وأكدنا.
ويمكن يكون لهذه المفوضية في البداية أن يكون لها مكاتب إقليمية في أقاليم العالم المختلفة، ثم مكاتب تمثيلية في شتى دول العالم، ويكون من بين مهامها، ما يأتي:
• التأكيد على عالمية الكرامة الإنسانية، واحترام الاختلاف والتنوع والتعددية الدينية والعرقية والثقافية بين سائر البشر، وإزالة كل ما من شأنه الإساءة إلى الآخر في المناهج الدراسية وفي القوالب الإعلامية… إلخ
• وضع فلسفة تربوية عالمية للتسامح، تتسم بالمرونة وسهولة التحقيق والتطبيق على أرض الواقع، وإكسابها صفة الإلزامية، ومراقبة تطبيقها، وبذل الحوافز للدول التي تلتزم بها.
• وضع الأطر النظرية والتطبيقية والممارسات الناجعة للتربية على التسامح، مع مراعاة خصوصية ثقافة المجتمعات المختلفة حول العالم.
• رصد النصوص المتعلقة بموضوع التسامح في شتى الأديان والحضارات والثقافات، وبلورتها في برامج تربوية وإعلامية، وفي الدراما وأفلام الكرتون والألعاب الإلكترونية وغيرها.
• إجراء المسابقات العالمية وتنظيم المعارض الفنية والأنشطة الثقافية والتربوية التي تعزز وترسخ من قيم التسامح، ورصد الجوائز العالمية لشحذ همم النشء والشباب في العالم على ممارسة التسامح، وابتكار ممارسات جديدة لترسيخه في كل مكان في العالم.
• تقديم التفسير الصحيح للنصوص التي يقدمها المتعصبون والمتطرفون والتي تقف حجر عثرة ضد التسامح والتعايش.
• استثمار المشترك الإنساني العام لإيجاد بيئة خالية من الصراعات، وخلق بيئة حاضنة ومواتية لعمليات التقدم والازدهار للجميع.
• تفكيك بنية خطاب العنصرية والكراهية وتصحيح المفاهيم التي قد تؤجج العلاقات بين البشر.
• تعزيز قيمة التعددية بمعناها الشامل واعتبار رسالات الأنبياء جميعًا “وحدة” لا تحتمل التفرقة، وكلها تستهدف غاية واحدة وهي تحقيق الخير للبشرية.
• وضع المعايير العالمية (العلمية والعملية) للأنشطة والفعاليات والتطبيقات التربوية التي ترسخ قيم التسامح بشكل ميسور وقابل للتطبيق والتحقيق، وبصورة تتصف بطابع الديمومة.
• إعداد تقرير سنوي عن حالة التسامح في شتى دول العالم، ومواجهة التحديات التي تواجه تعليم التسامح ببعض الدول.
• إنشاء مؤشر عالمي لحالة التسامح، ومقاييس علمية لقياس حالات التطرف ومنهجيات التعامل معها.
ثانيا: الاستفادة من خبرات بعض الدول التي خطت خطوات رائدة في هذا المجال
ثالثا: إعداد مضادات قوية لعلاج التطرف بشتى صوره وأشكاله، ترتكز على العلاجات التربوية والثقافية.
رابعا: تخصيص يوم عالمي للتسامح تقام فيه الاحتفالات بالإنجازات التي حققها العالم في مجال التسامح.
خامسا: إعداد الهياكل الفنية والعلمية بالمفوضية لتكون بيت خبرة عالمي للتسامح.
ما مردود إنشاء المفوضية العالمية للتربية على قيم التسامح، على مصر والعالم؟
أدعو الله القدير أن تجد هذه المبادرة صدى لدى القيادة السياسية؛ لأن مثل هذا المشروع سيكون له مردود كبير جدًّا محليًّا وإقليمًّا وعالميًّا، ومن ذلك:
– تعزيز مكانة مصر وقوتها الناعمة، فمصر الحضارة والتاريخ والجغرافيا، مصر الثقافة والفنون والآداب، مصر الحاضر والمستقبل… مصر التعددية والمواطنة المطمئنة.. مصر التسامح بل عاصمة التسامح والسلام العالمي.
– الإسهام في مواجهة التحديات التي تواجه الإنسان والكون والحياة.
– الجمهورية الجديدة ستكون قبلة العالم في التسامح والسلام.
– السعي الحثيث لإيجاد عالم خال من الحروب والصراعات.
– تحويل بوصلة العالم من تسابقه المحموم لاختراع آليات الموت والدمار التي يمكن أن تقضي على الحياة والأحياء، إلى المحبة والسلام والأخوة الإنسانية والتكاتف العالمي لمواجهة تحديات الكون والحياة

 

أقرأ أيضا :- رسائل نارية من المفتي للغرب وللإعلام الديني وللأئمة عبر بوابة أخبار اليوم



[ad_2]

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شركة تنظيف بالطائف ||| شركة مكافحة حشرات بالطائف ||| شركة تنظيف خزانات بالطائف ||| شركة تنظيف بالبخار بالطائف ||| فني صحي جابر الأحمد ||| فني صحي الأندلس ||| فني صحي الجابرية ||| معلم صحي السالمية ||| سخانات مركزية ||| تصليح مضخات ||| شركة شحن لمصر من الرياض ||| تركيب فلتر ||| سباك في دبي ||| سخانات مركزية ||| فني صحي سلوى
---------------------------
شدات ببجي ||| منتديات ||| يلا شوت ||| يلا شوت ||| زيادة عدد متابعين انستقرام ||| يلا شوت ||| يلا شوت ||| EgyBest