مباشر مصر دوت نت

أخبار مصر عند أطراف أصابعك

طب الذكورة ||| اخبار الصحة ||| ابادة النمل
أخبار مصر

«الأطباء»: المنصة الوطنية الإلكترونية طفرة في تقديم الخدمات الصحية عن بُعد

[ad_1]

حضر أمس الأربعاء 16 مارس نقيب الأطباء د. حسين خيري احتفالية الأمانة العامة للصحة النفسية بإطلاق المنصة الوطنية الإلكترونية الأولى للصحة النفسية وعلاج الإدمان، والتي أعلنت إطلاقها د. منن عبد المقصود أمين عام الأمانة العامة للصحة النفسية مؤكدة أنها المنصة الإلكترونية الأولى من نوعها في مصر والشرق الأوسط.

وأشارت أمين الصحة النفسية أن المنصة باكورة التعاون بين أمانة الصحة النفسية، منظمة الصحة العالمية، جامعة بريتش كولومبيا بكندا والمركز القومي للمعلومات بوزارة الصحة، مؤكدة أن المنصة تقدم خدماتها مجانًا باللغتين العربية والإنجليزية.

و في

وخلال كلمته، قدم د. حسين خيري نقيب الأطباء التهنئة بإطلاق المنصة مؤكدًا أنها بداية لطفرة في تقديم الخدمات الصحية عن بُعد، وأن استخدام التواصل الإلكتروني في المجال الطبي سيحدث طفرة أيضًا في التعليم الطبي ويسهل تقديم التدريب للأطباء في المناطق النائية.

وأضاف د. حسين خيري أن نقابة الأطباء ستسعى لتعديل لائحة آداب المهنة بما يتفق مع معايير وضوابط تقديم الخدمات الصحية عن بُعد وذلك في إطار تبني الحكومة إصدار قانون منظم لذلك، مشيرًا إلى تنظيم النقابة لمؤتمر “التطبيب عن بعد” آواخر فبراير الماضي.

ووجه نقيب الأطباء في ختام كلمته التحية للطبيبات في يوم المرأة المصرية وذكر أن الطبيبات قدمن 111 شهيدة أثناء جائحة كورونا.

وقالت د. نعيمة القصير ممثلة منظمة الصحة العالمية في مصر خلال كلمتها،أن المنصة الإلكترونية ستقدم خدمات الصحة النفسية وعلاج الإدمان مجانًا للجميع داخل مصر وخارجها، حيث زاد الاحتياج في منطقة الشرق الأوسط والعالم أجمع لخدمات الصحة النفسية وعلاج الإدمان، ما تؤكده إحصائيات منظمة الصحة العالمية عن زيادة الإضطرابات النفسية، وذكرت د.القصير أنه تم تسجيل مليون حالة انتحار على مستوى العالم.

وأضافت د. نعيمة القصير ممثلة منظمة الصحة العالمية أن دراسات المنظمة أثبتت أن استثمار واحد دولار في الصحة النفسية يكون له عائد و مردود على الناتج القومي يساوي 4 دولار،و أشارت أن مبادرة “100 مليون صحة” التي أطلقتها مصر تعني إدراك الحكومة لأهمية الاستثمار في الصحة.

وطالبت نقابة الأطباء بالمشاركة في رصد ومتابعة تقديم الخدمات الصحية عن بعد و تقييمها و كذلك تدريب الأطباء،و قالت أنه يجب تقييم اداء المنصة كل 3 أشهر.

وأكد د. حسام عبد الغفار أمين عام المستشفيات الجامعية والمتحدث الرسمي لوزارة الصحة، وأن الأحداث والمجريات المتغيرة والسريعة في العالم ومنها جائحة كورونا كشفت عن مدى احتياج المجتمعات لخدمات الصحة النفسية، وأن الأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان استطاعت أن تقوم بدروها وتقدم خدماتها بشكل أثبتت فيه أهمية قطاع الصحة النفسية وضرورة الإهتمام به.

وأكد د. حسام عبد الغفار أن وزارة الصحة تقدم كل الدعم لهذا القطاع لتطوير خدماته.

وتناول د. ممتاز عبد الوهاب العجز الشديد في عدد الأطباء النفسيين،حيث ذكر أنه يتطلب وجود 7000 الآف طبيب على الأقل بينما المسجل من الأطباء النفسيين بالجمعية 1300 طبيب،متواجد منهم في مصر 700 فقط والباقي سافر خارج مصر، وأن المنصة الإلكترونية ستساعد في سد تلك الفجوة بين المطلوب والمتاح.

واستعرضت د. راندا أبو النجا مسؤول الأمراض السارية والأمراض النفسية بمكتب منظمة الصحة العالمية في مصر أهمية الدور الإعلامي في مكافحة وصمة المرض النفسي و أن المنصة الإلكترونية ستعمل على الحد من تلك الوصمة و تحفيز المريض للتواصل مع الطبيب عن بعد.

وأكدت د.راندا أن الأمراض النفسية عائق للتنمية المستدامة وأنه لا تعليم جيد إلا في وجود الصحة النفسية، مشيرة إلى أن التحدي الأكبر في تقديم خدمات الصحة النفسية في دول العالم ذات الدخل المنخفض والمتوسط هو الفجوة بين الطلب على الخدمة والمتاح منها.

وأضافت أن 50% من دول العالم يوجد بها طبيب نفسي واحد فقط لكل 100 ألف مواطن و مصر إحدى تلك الدول حيث يوجد 0.8 طبيب لكل 100 ألف مواطن ويرجع ذلك للقصور في الموارد البشرية التي من ضمن أسبابها هجرة الأطباء.

وأضافت د.راند أبو النجا أن الدول منخفضة ومتوسطة الدخل تصرف على المواطن سنويًا فقط 2 دولار في الصحة النفسية مقابل 50 دولار في الدول مرتفعة الدخل، وأن المنصة الإلكترونية وما تقدمه من خدمات الصحة النفسية عن بعد ستقلل من أعباء الدولة وتتغلب على عجز الموارد البشرية، مشيرة إلى أن مبادرة “حياة كريمة” فرصة جيدة لدمج الصحة النفسية وتقديم خدماتها من خلال المبادرة.

من ناحيتها، أكدت د.سالي نوبي مدير المنصة الوطنية الإلكترونية للصحة النفسية وعلاج الإدمان، وأن فكرة إنشاء المنصة بدأت قبيل عام 2019 بالتعاون مع جامعة بيرتش كولومبيا بكندا ود. مصطفى ممدوح مدرس الطب النفسي بكلية طب طنطا، وبعد بداية جائحة كورونا وتقديم أمانة الصحة النفسية لخدماتها عبر الخط الساخن وازدياد الاضطرابات النفسية بسبب الجائحة، وتأكدنا من ضرورة الإسراع في تنفيذ المنصة الإلكترونية.

وأضافت د. سالي نوبي أن من أهم الصعوبات التي واجهتها أمانة الصحة النفسية هي التأكد من سرية البيانات وخصوصية المريض ما جعلنا نرفض أن تكون إستضافة المنصة على الشبكة العنكوبتية بجهة خارج مصر، وأن المركز القومي للمعلومات بوزارة الصحة استطاع أن تكون الاستضافة بوزارة الصحة نفسها وهو إنجاز.

وأشارت إلى أن المنصة تشمل 3 محاور، الأول يقدم التوعية والمعلومات الطب النفسي في فروعه المختلفة بشكل مبسط للمواطن، والمحور الثاني هو العلاجي و يتم فيه تقديم الخدمات والجلسات النفسية بالتواصل عن بُعد، أما المحور الثالث يتناول تقييم أداء الخدمة وهو خاص بالمشرفين على المنصة.

وأعلنت د.سالي نوبي عن رابط المنصة http://nmhp.mohp.gov.eg/mental/web/ar?fbclid=IwAR0cNoOtZ11rbTdrfnU5cydABOOe53MqUY7dvfLU-op0g9FXv2cdDxuLM8I.

 



[ad_2]

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شدات ببجي ||| منتديات ||| يلا شوت ||| يلا شوت ||| زيادة عدد متابعين انستقرام ||| يلا شوت ||| يلا شوت ||| EgyBest