مباشر مصر دوت نت

أخبار مصر عند أطراف أصابعك

طب الذكورة ||| اخبار الصحة ||| ابادة النمل
أخبار التقنية

علماء يكشفون توصلهم لتفسير يحل لغز توهج زحل الغريب

[ad_1]

كشف فريق من علماء الفلك أنهم توصلوا أخيرا إلى تفسير يمكن أن يشرح توهج زحل الغامض، بفضل الملاحظات الأخيرة، وتشير الدراسة الجديدة إلى أن رياح زحل قد تكون مسؤولة عن توهج الشفق القطبي، ويمكن أن تصل سرعة هذه الرياح على زحل إلى أكثر من 1000 ميل في الساعة.


 

ووفقا لما ذكره موقع “RT”، يُعتقد الآن أيضا أنها مسؤولة عن الشفق القطبي المذهل الذي تم تصويره في الغلاف الجوي للكوكب.


 


ولوحظ أول شفق قطبي في زحل رسميا في عام 1979 بواسطة المركبة الفضائية “بايونير 11”.


 


كما قدمت مركبات ناسا “فوياجير 1″ و” فوياجير 2″ لاحقا، ملاحظات مماثلة.


 


ويشار إلى أن معظم الكواكب، بما في ذلك الأرض، تحصل على الشفق القطبي من جزيئات مشحونة كهربائيا في الفضاء، وهذه الجزيئات ناتجة إما عن التفاعل مع الجسيمات المشحونة من الشمس (كما في الأرض) أو المواد البركانية التي تندلع من قمر يدور حول الكوكب (كما في كوكب المشتري وزحل).


 


ويقع التقاط هذه الجسيمات بواسطة المجال المغناطيسي للكوكب وتوجيهها نحو القطبين، حيث تتفاعل مع الغازات في الغلاف الجوي لتكوين الأضواء الملونة بالأخضر، وأشهر مثال على ذلك هو الأضواء الشمالية.


 


وفي حالة زحل، الأمر مختلف تماما. ونظرا لأن الغلاف الجوي للكوكب يهيمن عليه الهيدروجين، لا يمكن رؤية العروض الشفقية لزحل إلا في الضوء فوق البنفسجي، وعادة ما يكون أرجوانيا وأحمر.


 


ويمكن أن يبدو اللون مختلفا حسب الصور اعتمادا على الطريقة المستخدمة لالتقاط الصورة.


 


وتخلق الرياح في الغلاف الجوي العلوي، المحملة بالأيونات المشحونة كهربائيا، بعضا من هذا التفاعل.


 


وتتبع العلماء حركات أيون الهيدروجين في الغلاف الجوي العلوي للكوكب ووجدوا أنه يتحرك في دوامات مزدوجة، تماما كما تنبأت نظرية نمط الطقس.


 


وكان يُعتقد سابقا أن الشفق القطبي لزحل يحدث بطريقة مشابهة لما يحدث هنا على الأرض – من خلال التفاعل بين الجسيمات الشمسية والمجال المغناطيسي.


 


ومع ذلك، يقترح فريق من العلماء أن الرياح الشديدة على زحل هي التي تسبب الغالبية العظمى من عروض الضوء المذهلة.


 


وقد لا يكون للحقل المغناطيسي للشمس وزحل علاقة كبيرة بهذه الظاهرة. ووقع إجراء هذه الملاحظات في مرصد “دبليو إم كيك”.


 


واستخدم العلماء أداة تسمى مطياف الأشعة تحت الحمراء القريبة (NIRSPEC) لمراقبة التغيرات في الغلاف الجوي لكوكب زحل.


 


ونشر علماء الفلك نتائج الدراسة مفصلة في مجلة Geophysical Research Letters.


 

[ad_2]

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شركة تنظيف بالطائف ||| شركة مكافحة حشرات بالطائف ||| شركة تنظيف خزانات بالطائف ||| شركة تنظيف بالبخار بالطائف ||| فني صحي جابر الأحمد ||| فني صحي الأندلس ||| فني صحي الجابرية ||| معلم صحي السالمية ||| سخانات مركزية ||| تصليح مضخات ||| شركة شحن لمصر من الرياض ||| تركيب فلتر ||| سباك في دبي ||| سخانات مركزية ||| فني صحي سلوى
---------------------------
شدات ببجي ||| منتديات ||| يلا شوت ||| يلا شوت ||| زيادة عدد متابعين انستقرام ||| يلا شوت ||| يلا شوت ||| EgyBest