مباشر مصر دوت نت

أخبار مصر عند أطراف أصابعك

ابادة النمل
أخبار مصر

ماكرون يعلن ترشحه لرئاسة فرنسا.. ويتعهد بالاهتمام بـ«ذووي الإعاقة والمسنين»

[ad_1]

أعلن الرئيس الفرنسي المنتهية ولايته ” إيمانويل ماكرون “– ترشحه رسمياً للانتخابات الرئاسية المقرر عقد جولتها الأولى في العاشر من أبريل القادم، مطالياً الشعب بالتصويت له.

وقال”ماكرون” – في خطاب وجهه الشعب الفرنسي مساء اليوم – أطلب ثقتكم بولاية جديدة كرئيس للجمهورية. أنا مرشح لأبتكر معكم، في مواجهة تحديات القرن، استجابة فرنسية وأوروبية فريدة. أنا مرشح للدفاع عن قيمنا التي تهددها اضطرابات العالم. أنا مرشح لمواصلة إعداد مستقبل أبنائنا وأحفادنا. للسماح لنا اليوم وغدًا أن نقرر بأنفسنا “.

 

وقال ” ماكرون “- في رسالته للشعب الفرنسي – ” أبناء وطني الأعزاء ، على مدى السنوات الخمس الماضية، مررنا بالعديد من المحن معًا. الإرهاب والوباء والعودة إلى العنف والحرب في أوروبا: نادرًا ما واجهت فرنسا مثل هذا التراكم من الأزمات. واجهنا بكرامة وأخوة.

 

تابع “ماكرون”- في خطابه – لقد صمدنا دون التخلي عن أي عمل. بفضل الإصلاحات التي تم إجراؤها، وأعادت صناعتنا خلق الوظائف لأول مرة ووصلت البطالة إلى أدنى مستوى لها منذ خمسة عشر عامًا، بفضل عمل الجميع، وتمكنا من الاستثمار في مستشفياتنا وأبحاثنا، وتقوية جيوشنا، وتجنيد ضباط الشرطة والدرك والقضاة والمدرسين، وتقليل اعتمادنا على الوقود الأحفوري، ومواصلة تحديث زراعتنا بفضل جهودنا، وقللنا العجز الذي نواجهه قبل انتشار الوباء، وخفضنا الضرائب بطرق غير مسبوقة طوال فترة الخمس سنوات. كل هذا سمح لنا بأن نكون ذوي مصداقية وإقناع جيراننا الرئيسيين بالبدء في بناء قوة أوروبية قادرة على الدفاع عن نفسها والتأثير في مجرى التاريخ.

قال ” ماكرون”:لم يكن لدينا كل شيء، هناك خيارات سأقوم بها بلا شك بشكل مختلف بالخبرة التي اكتسبتها معكم، لكن التحولات التي حدثت خلال هذه الولاية مكنت العديد من مواطنينا من العيش بشكل أفضل، وحصلت فرنسا على الاستقلال، وتظهر الأزمات التي نمر بها منذ عامين أن هذا هو المسار الذي يجب اتباعه بالفعل”.

قال الرئيس الفرنسي في خطاب إعلان ترشحه للرئاسة القادمة :” نحن نشهد اضطرابات ذات سرعة لا تصدق ، تهديد لديمقراطياتنا ، تزايد عدم المساواة ، تغير المناخ، التحول الديموغرافي ، التحولات التكنولوجية. لا نخطئ: لن نرد على هذه التحديات باختيار الانسحاب أو بتنمية الحنين إلى الماضي. من خلال النظر بتواضع ووضوح إلى الحاضر ، من خلال عدم التخلي عن أي من الجرأة والإرادة والذوق للمستقبل، فإننا سننجح. التحدي هو بناء فرنسا لأطفالنا ، وليس إعادة صياغة فرنسا طفولتنا.

أعلن ” ماكرون “- في كلمته – قائلاً :” لا استقلال بدون قوة اقتصادية ، لذلك سيتعين علينا العمل بجدية أكبر والاستمرار في خفض الضرائب على العمالة والإنتاج من أجل عدم السماح للآخرين بأن يفرضوا أنفسنا على التقنيات التي ستتخلل حياتنا اليومية غدًا ، وسيتعين علينا أيضًا مواصلة الاستثمار في ابتكاراتنا وأبحاثنا من أجل وضع فرنسا في الصدارة في القطاعات المختلفة مثل الطاقات المتجددة ، والطاقة النووية ، والبطاريات ، والزراعة ، والرقمية ، أو الفضاء ستصنع المستقبل وتسمح لنا بأن نصبح أمة بيئية عظيمة ، الدولة التي ستكون أول من يتخلص من الاعتماد على الغاز والنفط والفحم ، وذلك بشرط هذه الاستعادة المثمرة من خلال العمل وسنتمكن من الحفاظ على هذا النموذج الاجتماعي الذي نرتبط به كثيرًا والذي أثبت قيمته ، بل وتحسينه ، سوف نحارب عدم المساواة ، ليس بالسعي إلى تصحيحها دائمًا بعد فوات الأوان بقدر مهاجمتها من جذورها ، سوف نضمن حصول جميع أطفال فرنسا على نفس الفرص ، وبحيث تصبح الجدارة الجمهورية مرة أخرى وعدًا للجميع ، لهذا ستعطى الأولوية للمدرسة ولمعلمينا الذين سيكونون أكثر حرية واحترامًا وأجرًا أفضل.

تابع ” ماكرون “: ” سنستثمر للسماح للجميع بتجربة الشيخوخة في المنزل لأطول فترة ممكنة ، وذلك لجعل دور المسنين أكثر إنسانية ، وسنواصل عملنا بلا هوادة لإدماج مواطنينا ذوي الإعاقة ، فيما يتعلق بالصحة ، وسنعمل على ثورة الوقاية وندفع الصحاري الطبية إلى الوراء.

قال ” ماكرون “:” قوة نموذجنا الاجتماعي موجودة في الاستثمار بالأشخاص طوال الحياة ، مما يمنح العائلات الثقة ويجعل فرنسا واحدة من البلدان في أوروبا التي لديها أعلى معدل مواليد.

قال ماكرون :أخيرًا ، فإن الدفاع عن تفردنا الفرنسي يعني تعزيز طريقة معينة للوجود في العالم ، فن معيش عمره ألف عام ، متجذر في كل منطقة وكل كانتون وكل مدينة وكل قرية ، سواء في فرنسا الحضرية أو في أقاليم ما وراء البحار ، تاريخ ، لغة ، ثقافة ، وعندما تكون فرنسيًا يجب أن تعرفها وتحبها وتشاركها ، فالمواطنة التي لا تقوم على الحقوق فقط بل على الواجبات والالتزام اليومي ، لأن احترام القانون غير قابل للتفاوض ، وسنواصل الاستثمار في قواتنا الأمنية وفي عدالتنا ، وسنشجع المشاركة بطموح بسيط ، وذلك بتدريب – ليس فقط الأفراد والمستهلكين – ولكن المواطنين.
.

تابع ماكرون يقول :” طوال فترة ولايتي رأيت في كل مكان روح المقاومة التي لا تنهار ، والتزامًا رائعًا ، ورغبة لا تعرف الكلل في البناء. لقد وجدته في بلدنا ولكن أيضًا بالذهاب لمقابلة مواطنينا الذين يعيشون في الخارج. في كل مكان أدركت الرغبة في المشاركة في هذه المغامرة الجماعية الجميلة والرائعة التي تسمى فرنسا.

تابع ماكرون :” هذا هو سبب أهمية اللحظة الانتخابية القادمة. ستحدد هذه الانتخابات الرئاسية الاتجاهات التي تحددها الدولة لنفسها للسنوات الخمس المقبلة وما بعدها ، بالطبع لن أتمكن من القيام بحملة كما كنت أتمنى بسبب السياق ولكن بكل وضوح والتزام سأشرح مشروعنا ورغبتنا في الاستمرار في دفع بلادنا إلى الأمام مع كل واحد منكم ، معًا ، يمكننا أن نجعل أوقات الأزمات هذه نقطة البداية لعصر فرنسي وأوروبي جديد.. معكم. من اجلك. لكل واحد منا. تحيا الجمهورية !

    اقرأ أيضا الجمعة.. ماكرون يعلن ترشحه لانتخابات الرئاسة الفرنسية



[ad_2]

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مدونة صحيح الدين ||| الخليج برس ||| جيزان نت ||| التنوير نيوز
---------------------------
مختصر ||| تفاصيل ||| محطات ||| يلا شوت ||| زيادة عدد متابعين انستقرام |||