مباشر مصر دوت نت

أخبار مصر عند أطراف أصابعك

ابادة النمل
أخبار مصر

وزير الأوقاف: فهم حقيقة الموت فهمًا صحيحًا دافع حقيقي لعمارة الكون

[ad_1]

أكد الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف بأن فهم حقيقة الموت فهماً صحيحًا دافع حقيقي لعمارة الكون، فمن خلق الموت والحياة هو من يحاسبنا على أعمالنا يوم أن نلقاه، وهو من أمرنا بالعمل وعمارة الكون حتى آخر نفس في حياتنا، فديننا دين مفعم بالحياة، لم يجعل من فلسفة الموت عائقًا لعمارة الأرض وصناعة الحضارات، بل جعل منها أكبر دافع للعمل والإنتاج وبناء الدول، حيث يقول نبينا “صلى الله عليه وسلم”، ” إن قامتِ الساعةُ وفي يدِ أحدِكم فسيلةً، فإن استطاعَ أن لا تقومَ حتى يغرِسَها فليغرِسْها” “أخرجه أحمد”. 

وتابع الوزير ” فحتى مع تيقن الموت نحن مطالبون بعمارة الكون، وإذا لم تدرك ثمرة عملك في الدنيا فستدركها في الآخرة، ألم يقل نبينا (صلى الله عليه وسلم): ” إِذَا مَاتَ ابنُ آدم انْقَطَعَ عَنْهُ عَمَلُهُ إِلَّا مِنْ ثَلَاثٍ: صَدَقَةٍ جَارِيَةٍ، أو عِلْمٍ يُنْتَفَعُ بِهِ، أَوْ وَلَدٍ صَالِحٍ يَدْعُو لَهُ” “صحيح مسلم”، حيث يمتد الثواب بامتداد هذا النفع، ويقول نبينا “صلى الله عليه وسلم”: “سبعٌ يجري للعبدِ أجرُهنَّ وهو في قبرِه بعد موتِه: من علَّم علمًا، أو كرى نهرًا، أو حفر بئرًا ، أو غرس نخلًا ، أو بنى مسجدًا ، أو ورَّثَ مصحفًا ، أو ترك ولدًا يستغفرُ له بعد موتِه ” “أخرجه البيهقي” والثواب هنا أيضا ممتد بامتداد النفع. 

وأوضح أن الموت للمؤمن ليس عقدة وليس عائقًا، لأن المؤمن يدرك أنه سيجني ثمرة عمله إما في الدنيا وإما في الآخرة وإما فيهما معًا، ليقينه  بأن الله لا يضيع أجر من أحسن عملًا، حيث يقول الحق سبحانه:” إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا” (الكهف : 30) .

وأشار الوزير في كلمة له على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك إلى أن تذكر الموت لدى غير المؤمن فمن الممكن أن يكون وسيلة يأس وإحباط أو انصراف عن العمل، لظنه أنه قد لا يستفيد من جهده، كونه لا يفكر إلا فيما يستفيد هو منه أو ينتفع به في عاجل أمره. 

و أما الموت عند المؤمن فدافع قوي له لعمارة الكون وصناعة الحضارة ومحفز له على العمل والإتقان، حيث يتذود المؤمن بعمارة الدنيا لرضا  ربه عنه في الدنيا والآخرة، وهو مطالب أيضا بأن يذر ورثته أغنياء، حيث يقول نبينا “صلى الله عليه وسلم” : ” إنَّك إنْ تَذَرْ وَرَثَتَك أَغْنِيَاءَ خَيْرٌ مِنْ أَنْ تَذَرَهُمْ عَالَةً يَتَكَفَّفُونَ النَّاسَ ” (مُتَّفَقٌ عَلَيْهِ) .

ذلك أن الموت عند المؤمن انتقال لا انتهاء، حيث يعمل المؤمن على أن يأخذ من دنياه لآخرته، وزاده الحقيقي هو عمله الذي قدمه سواء أكان لنفسه أم لأبنائه أم لوطنه أم لأمته. 

 



[ad_2]

اترك ردا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مدونة صحيح الدين ||| الخليج برس ||| جيزان نت ||| التنوير نيوز
---------------------------
مختصر ||| تفاصيل ||| محطات ||| يلا شوت ||| زيادة عدد متابعين انستقرام |||